القائمة الرئيسية

الصفحات

حصريات

كيف تحمي محتواك من السرقة باستخدام قوانين حماية حقوق الملكية الفكرية والتأليف والنشر الإلكترونية

حقوق الملكية الفكريةوحقوق التأليف والنشر الإلكترونية ... وقانون DMCA 

أسئلة لك أنت:

هل أنت مبدع، ولك إبداعات؟

هل أنت مخترع ولك اختراعات؟

هل أنت مؤلف او ناشر إلكتروني، ولك مؤلفات ومنشورات إلكترونية؟

لا داعي للقلقحقك محفوظ ومصان ومحمي بموجب قوانين حماية:

أعزاءي رواد وزوار موقع عولمة، بكم ومعكم نستعرض تفاصيل مقالنا هذا بعنوان

"حقوق الملكية الفكرية، وحقوق التأليف والنشر الإلكترونية"

من خلال فقرات المقال التالية:


حقوق الملكية الفكرية… وحقوق التأليف والنشر الإلكترونية ... وقانون DMCA

حقوق الملكية الفكرية… وحقوق التأليف والنشر الإلكترونية ... وقانون DMCA 

ما هي الملكية الفكرية؟

يقصد دوماً بالملكية الفكرية هو كل ما ينتجه ويبدعه العقل البشري من اختراعات وابتكارات ومصنفات فنية أو أدبية أو شعارات أو تصاميم أو نماذج أو أشكال أو أسماء أو صور، في مختلف المجالات الأدبية والصناعية والتجارية والفكرية والإبداعيةوغيرها من المجالاتوالتي تمكن منتجيها أو أصحابها أو مبدعيها من كسب فوائد مالية من اختراعاتهم وإبداعاتهم، بالإضافة إلى الاعتراف بها وتنسيبها إليهم، سواء كانوا أشخاصاً الشركات أو حكومات دولوبالتالي إرساء قواعد وقوانين تنظم وتعمل على إيجاد توازن منضبط بين ذوي تلك الإبداعات أو الاختراعات أو الابتكارات و بين عامة الناس، والذي تكون نتيجته ازدهار الإبداعات والاختراعات والابتكارات في المجالات المختلفة.

ويحتفل العالم سنوياً باليوم العالمي للملكية الفكرية، والمحدد يوم السادس والعشرين من شهر أبريل من كل عام، والذي يتم من خلاله تعزيز النقاشات العامة المختلفة، حول تطوير وحماية ورعاية الملكية الفكرية وتشجيع مجالات الابتكار والاختراع والإبداع.

وتعد الملكية الفكرية، بمختلف مجالاتها، محمية بموجب قانون حقوق الملكية الفكرية، والذي يشتمل على الحقوق التالية:

1-حقوق المؤلف والناشر.

2-حقوق العلامات التجارية.

3-حقوق براءات الاختراع والإبداع.

4-حقوق الأسرار التجارية.

5-حقوق التصاميم الصناعية.

6-حقوق المؤشرات الجغرافية وبلاد المنشأ.

ما مفهوم حقوق الملكية الفكرية؟

إن مفهوم حقوق الملكية الفكرية (Intectectual property rights) يعني الاعتراف والتأصيل ثم نسب حقوق الملكية لأصحابها أو مالكيها أو مبدعيهاسواء كانوا أشخاصاً أو شركات أو حكومات الدولومن ثم السماح لهم باستخدامها والإفادة منها لفترة زمنية محددة.

ويترتب على هذا الاعتراف والتأصيل، حقوق قانونية تحفظ لأصحابها ابتكاراتهم واختراعاتهم وإبداعاتهم الفكرية، وفي كافة المجالات المختلفة.

وتشمل حقوق الملكية الفكرية، أي ابتكار بشري إنساني أصيل، مثل الإبداعات الأدبية والفنية، والاختراعات في المجالات المختلفةسواء كانت علمية أو تقنية أو تجارية أو صناعيةأو غيرها من المجالاتهذا من جانبومن جانب آخر، تعني الحماية القانونية لحقوق المخترعين والمبدعين والمبتكرين، وإمكانية إفادتهم وانتفاعهم بها لفترة من الزمن.

ما مجالات حقوق الملكية الفكرية؟

حقيقة الأمر، أن حقوق الملكية الفكرية تشمل العديد من المجالات المختلفة، والتي بدورها تنقسم إلى ما يلي:

1- مجال حقوق براءة الاختراع والإبداع والابتكار.

2- مجال حقوق التأليف والنشر.

3- مجال حقوق التصاميم الصناعية.

4- مجال حقوق العلامات التجارية.

5- مجال حقوق المواقع والبيانات الجغرافية، وبلد المنشأ.

6- مجال حقوق الأسرار التجارية، سواء كان للأشخاص أو الشركات أو حكومات الدول.

حقوق التأليف والنشر

تعد حقوق التأليف والنشر أحد أهم أشكال الملكية الفكرية التي تعنى بالأعمال الإبداعية… سواء كانت علمية أو أدبية أو فنية أو عملية نشر على المواقع الإلكترونيةوهو حق قانوني ينشئ طبقاً لقانون البلد الذي يمنح صاحب العمل الأصلي، الحق الحصري لاستخدامه وتوزيعه والانتفاع منه، كما أن تلك الحقوق ليست مطلقة، بل مقيدة ببعض الاستثناءات التي تنظم الاستخدام العادل لحق المؤلف أو المبدع أو الناشر القانوني.

وتشمل حقوق التأليف والنشر الآتي:

1-حق النسخ.

2-حق التوزيع.

3-حق الأداء العام.

4-الحقوق المعنوية.

5-حق السيطرة على عمل متفرع منه، أو مشتق منه.

وغير ذلك من الحقوق.

 

وتمتد حقوق التأليف والنشر طوال حياة المؤلف أو المبدع أو الناشر، ثم إلى ما بين 50 -100 عاماً بعد وفاته.

وقد تطورت مؤخراً حقوق التأليف والنشر، ليشمل كل أشكال العمل الإبداعي والإنساني الأخرى، مثل الأفلام، والصور الفوتوغرافية، والتسجيلات الصوتية، والبرمجيات، والهندسة المعمارية، والمواقع الإلكترونية وحقوق التأليف والنشر عليهاوغيرها.

حقوق التأليف والنشر على المواقع الإلكترونية

حقيقة الأمر، إن نشوء مفهوم حقوق التأليف والنشر على المواقع الإلكترونية، كان نتاجا طبيعياً عن التطور التكنولوجي الهائل الذي ظهر في العقود الأخيرة، ولازال حتى اليوم في العالم أجمع.

لقد تجسدت تلك الحقوق في التأليف والنشر في إبداعات المؤلفين والمنتجين والناشرين في البيئة الإلكترونية، وتمثلت في صورة وسائل وتقنيات تكنولوجية، لا يتم الاطلاع عليها أو قراءتها، إلا من خلال أجهزة وتقنيات التكنولوجيا الرقمية الإلكترونية، ما أدى إلى سرعة وسهولة وشمول انتشار تلك المواد المؤلفة والمنشورة، سواء كانت علمية أو أدبية أو إبداعية أو فنية بين الجمهور المتلقي، والتي أصبحت في متناول الجميع.

ومع ضخامة حجم الكم الهائل من المعلوماتية والإفادة السهلة والسريعة، من مثل هكذا تكنولوجيا وتقنيات رقمية إلكترونيةإلا أنه صاحب تلك الثورة المعلوماتية، وعملية التأليف والنشر الإلكترونية، العديد من السلبيات، والتي تمثلت في سهولة انتهاك حقوق المؤلفين والمبدعين والناشرين في البيئة الإلكترونية، وذلك من خلال سرقة أو انتحال تلك المؤلفات أو المصنفات عبر إعادة نشرها أو تعديلها، ثم نسبتها إلى أشخاص آخرين، ما أدى إلى ظهور ما سمي بالحماية القانونية لتلك المؤلفات والمصنفات والإبداعات، ومن ثم نشوء ما يسمى بحقوق الملكية الفكرية في البيئة الإلكترونية، أو بمفهوم الحقوق الإلكترونية.

ولذا نجد أن أي مؤلفات أو عمليات نشر على المواقع الإلكترونية، يتم إحاطتها بعدة قوانين وقيود وضوابط، تجعل من سرقتها أمرا صعبا إلى حد ما.

ولعل من أبرز الدول التي وضعت قيوداً وقوانين وضوابط الحماية القانونية والحقوقية للملكية الفكرية في البيئة الإلكترونية هما أمريكا وألمانيا، حيث يتعرض المخالفين لقوانين حماية الملكية الفكرية في البيئة الإلكترونية إلى السجن والغرامة المالية، وإيقاف أنشطتهم على مواقع الشبكة العنكبوتية (الإنترنت).

سرقة محتويات المواقع الإلكترونية

عزيزي إذا كنت لديك موقع الكتروني او مدونة او كنت مدونا تكتب مقالاتك في احد المواقع الإلكترونية او تدير مجلة إلكترونية او منتدي فاحتمال كبير أنك قد واجهت، ذات مرة، مشكلة سرقة المحتوى الخاص بك، وهي عملية يتقنها أصحاب المواقع العربية وخصوصا في مجتمعنا العربي وهذه المواقع التي تسعي لجمهور افتراضي من عمليات سرقة المحتويات من مواقع إلكترونية أخرى، ويرون أن هذه الطريقة هي الأفضل من جهة نظرهم، لكن بفضل خوارزميات جوجل Google الحديثة يتم تقييد الأمر قليلا، مع أن تأمين محتواك يحتاج دوماً إلى متابعة مستمرة.

كيف تتم عملية سرقة محتوى المواقع الإلكترونية؟

بعض الأحيان يقوم اصحاب المواقع الأخرى بسرقة محتواك من موقعك او مدونتك الإلكترونية ويقومون بتعديل المحتوى المسروق تعديل بسيط في المقدمة او بعض الكلمات و المصطلحات في محتواك المسروق ولكن يظل المحتوى في مضمونة وهدفة، ولكن لا يقومون بإسناد الأمر إلي صاحب المحتوى بالطريقة الصحيحة وبدون إذن مالك المحتوى، لكن مع استخدام الأدوات التي نعرضها عليكم من خلالها ستتمكن من معرفة المحتوى المسروق من المؤلف او منك شخصيا إذا انت كنت صاحب هذا المحتوى، وحظرها نهائيا من أرشفتها على محررات بحث Google ومحركات البحث الأخرى وحظرها نهائيا من الظهور في نتائج البحث.

لا يهم معرفة كيفية أو سبب سرقته أو نسخه محتواك الإلكتروني دون تصريح او إذن منك، بل هناك مقاييس تمكنك من خلالها إزالة المحتوى المخالف لحقوق النشر، وتمنع من سرقة محتواك.

كيف تعثر على محتواك المسروق في المواقع أو المدونات الاخرى؟

الحقيقة هناك أدوات يمكن من خلالها العثور على المحتويات المسروقة من المواقع أو المدونات الإلكترونية، مثل أدوات مشرفي المواقع من جوجل Google Search Console، إضافة إلى

قانون حقوق النشر والطبع للمحتوى الرقمي، الذي يناهض سرقة مواقع الويب Web، وعبر استخدام أدوات مشرفي مواقع جوجل Google Search Console، ومن خلال بعض الخطوات البسيطة التي تتمكن من خلالها حماية محتواك الإلكتروني، ويصير الامر مهما إذا حصل لمدونة او موقع سارق المحتوى ترتيب أعلى.

ما أهم أداة لمعرفة المحتويات المسروقة على المواقع الإلكترونية؟

الحقيقة، تعد أداة Google Alerts واحد من ادوات تنظيف الانترنت من المحتويات المخالفة، واداة تحقق ومعرفة ما إذا كان محتواك يتم استخدامه دون إشارة او تصريح منك، يمكن استخدام هذه الاداة بسهولة عن طريق وضع جزء من محتواك، واختيار نوع المواقع التي تريد البحث بها، وإدخال عنوانك البريدي وستقوم الاداة بالعمل ثم ستقوم جوجل بتواصل معك لمعرفة النتائج، ويمكنك القيام بأكثر من عملية بحث لمعرفة المحتوى المستنسخ او المسروق بطريقة دورية خلال شهر او اسبوع او يوميا.

كيف تمنع سرقة محتواك على موقعك الإلكتروني؟

عزيزي للأسف، لا توجد طريقة مضمونة لمنع اللصوص من سرقة محتواك على موقعك الإلكتروني، لكن هناك بعض الطرق التي قد تساهم بحماية حقوق محتواك من اللصوص وتقليل عملية النسخ والتكرار ونشرها بالمواقع والمدونات الأخرى بدون تصريح منك أو إذن منك.

قانون حقوق الطبع والنشر DMCA

كلمة DMCA هي اختصار Digital Millennium Copyright Act قانون الولايات المتحدة الأمريكية يتم تطبيقه دوليا بالتعاون مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة، هدف هذ القانون حماية حقوق الملكية الفكرية للناشرين والمؤلفين والمبدعين على الانترنت ومحاربة القرصنة وسرقة البرامج والمحتوى على الإنترنت.

 وقد تم تفعيل DMCA منذ 1998، والذي هدف إلى حماية الناشرين وحقوق الملكية الفكرية على الإنترنت.

طريقة تقديم الشكاوى ضد سرقة محتويات المواقع الإلكترونية

عزيزي المؤلف أو الناشر، في حال وجدت محتوك الخاص بك مسروق على أحد مواقع سيكون أمامك كناشر وصاحب حقوق المحتوى تقديم شكوى DMCA لمحركات البحث مثل موقع جوجل لحقوق الطبع والنشر. حيث أن محركات البحث تستقبل الشكاوى المتعلقة بالمواقع التي تخرق حقوق الملكية الفكرية وتقوم بإزالتها من محركات البحث لحماية الناشرين من السرقة.

طريقة حماية محتوى موقعك الالكتروني

ولحماية مدونتك او موقعك من خلال الرابط المدرج قم بزيارة DMCA.com، حتى تضاف اشارة الى موقعك على شبكة الإنترنت لتوفير حماية لمحتواك مجانا، او من خلال موقع جوجل لحقوق الطبع والنشر.

في نهاية المطاف، يتمنى فريق موقع عولمة، أن يكون قد وفق في تقديم صورة واضحة وتفصيلية عن

"حقوق الملكية الفكرية، وحقوق التأليف والنشر الإلكترونية"...من خلال استعراض العناوين والفقرات التالية: ما الملكية الفكرية؟ وما حقوق الملكية الفكرية؟ وما مجالات حقوق الملكية الفكرية؟ وما حقوق التأليف والنشر؟ وما حقوق التأليف والنشر على المواقع الإلكترونية؟ وسرقة محتويات المواقع الإلكترونية، كيف تتم عملية سرقة محتوى المواقع الإلكترونية؟ وكيف تعثر على محتواك المسروق في المواقع والمدونات الأخرى؟ وما أهم أداة لمعرفة المحتويات المسروقة على المواقع الإلكترونية؟ وكيف تمنع سرقة محتواك على موقعك الإلكتروني؟ واخيرا، طريقة تقديم الشكاوى ضد سرقة محتويات المواقع الإلكترونية

ودمتم سالمين



دعنا نعرف عزيزي القارىء، ما هي الخطوات التي تقوم بها عند معرفة محتواك المسروق أو المنسوخ؟ ماذا تفعل تجاه ذلك اكتب لنا رأيك في التعليق اسفل على حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي؟ 



انت الان في اخر مقال
التقيم
عولمة
عولمة
مدون عربي مهتم في مجال التقني

تعليقات

DMCA.com Protection Status