وصل المستهلكون إلى اعلى مستويات السعادة عند شراء الملابس من خلال الاسواق الالكترونية

وصل المستهلكون إلى اعلى مستويات السعادة عند شراء الملابس من خلال الاسواق الالكترونية

وصل المستهلكون إلى اعلى مستويات السعادة عند شراء الملابس من خلال الاسواق الالكترونية


فى ظل هذه الايام امتلك المستهلكون بالفعل كتير من الملابس الجديدة واصبح ذلك لا يشكل كل عنصر جديد يشترونة السعادة وهذا جاء عن طريق محلل سوقى قال ان تجار التجزئة الرئيسية فى مجال تجاره الملابس مثل
(H&M و Inditex و Gap و Macy's Kohl’s و American Eagle ) هى اشياء مبالغ فيها والطريقة الوحيدة التى من الممكن ان تنمو بها أسواق الملابس بعد ظهور الاسواق الالكترونية والكثير من المنتجات والاسعار وهى ان تصبح الملابس اكثر تكلفة لكن يقول ان من غير الطبيعى ان يحدث ذلك  لان قد وصل سوق الملابس إلى الحد الاقصى وسق فى الانخفاض الهيكلى ويرجع سبب ذلك الى الكاتب والمحلل جيف رودل يوم الجمعه الماضية ان المستهلكين وصلوا الى اعلى مستويات السعادة مع شراء الملابس وقال هذه النظريقة تعتمد على قانون تناقص المنفعه الحدية التى تقول وتنص على انه مع زيادة الاستهلاك تنخفض الهامشية او السعادة المستمدة من كل وحدة أضافية وبعبارة اخرى يمتلك بعض المستهلكون بالفعل الكتير من الملابس بحيث يكون كل جديد العنصر الذى يشتريه لا يجعله يشعر بالسعادة ونتيجة لذلك قيل ان شركات صناعة الملابس الكبري بما فى ذلك اتش ام وزراء الام وانديتكس وجاب وغيرها من الشركات مبالغ فيها وكتب ايضا وبناء على البيانات الخاصة داتا استريم وموعان ستانلى شهد عشرات تجار التجزئة الرائدين فى العالم المتوسط انخافض كبير فى الارباح يصل الى نسبه فى ٤٠ بالمية تقريبا منذ بداية عام ٢٠١٦ عندما نقارن بالتحديات المستمرة التى يطرحها تحول القنوات على الانترنت ونعتقد ان هذا يمكن ان يشكل خلفية صعبة للغاية لصناعه وبيع الملابس بالتجزئة وليس هذا فقط لهذا الهام او العام التالى ولكن للاسف الى اجل غير مسمي
وقال ايضا أن الانخفاضات لا يمكن ببساطة أن تعزي الى تحول فى التجارة الالكترونية وهذا التحول الهيكلى مستمر لما يقرب من ٢٠ عاما إلا أنه خلال السنوات الثلاث إلى الاربعه الماضية بدأ تجار تجزئة الملابس فى ايجاد ظروف تداول صعبة للغاية ، وبدلا من ذلك ، يرجع الى السبب ان الملابس اصبحت رخيصة جدا مما جعل المستهلكين يقبولنا على الشراء بكميات كبيرة وهائلة وفقا لبيانات من كونتر يشترى المستهلك فى الولايات المتحدة حولى 65 قطعه من الملابس سنويأ. يشترى مستهلك فى المملكة المتحدة حوالى 50 سلعة فى السنة
ببساطة يفضل المستهلكون إنفاق الدولار الهامشى على سبيل المثال على الخروج لتناول وجبة بدلا من شراء 60 قطعه من الملابس فى السنه كما كتب وتلك كانت مبيعات الملابس فى البلدان المتقدمه راكدة او متراجعه وفقا لرودل فإن هذا يعنى ان الطريقة الوحيدة التى يمكن ان تنمو بها أسواق الملابس هي أن تصبح الملابس أكثر تكلفة ولكن من غير المحتمل أن يحدث هذا ايضا وقال على المدى القريب نري مجالا لمواصلة الانتاج فى التحول من الصين الى دول منخفضة التكلفة فى المنطقة مثل فيتنام وبنغلاديش وقال أن ظهور نقاط خاطفة أو روبوتات يمكنها أداء كل مهمه فى انتاج قميص ولقد استجاب المستهلكون لسنوات عديدة الى انخفاض الاسعار فى الملابس من خلال الحصول على المزيد منها ولكن توقع أن المستهلكين يشترون الملابس بكميات أكبر من اى وقت مضي استجابة للاسعار المنخفضة باستمرار.

بقلم : عبدالحميد الشريف
عمالقة التجارة الالكترونية 

إرسال تعليق

0 تعليقات