القائمة الرئيسية

الصفحات

حصريات

لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الويب

لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الويب

لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الويب، مما أدى إلى صعوبة الاستغناء عنها، حيث أصبحت تشكل جزء هام في حياة كل شخص، كما أن الأشخاص الذين يعملون في هذا المجال يستخدمونها كمصدر لكسب الأموال، حيث تعود عليهم بالنفع والكثير من الأموال، كما أن هناك العديد من البرامج والتطبيقات والألعاب وغيرها من الأشياء الأخرى يعتمد تصميمها على لغات البرمجة.

لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الويب
لغة البرمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الويب

لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الويب

هناك عدد من الأساسيات الكتابية تستخدم وتعتمد عليها لغة برمجة تطبيقات الويب، وذلك يكون عن طريق الالتزام ببعض التعليمات عن تصميم لغة برمجة معينة عند انشاء تطبيقات الويب التي يتبعها ويتم استخدامها من قبل المبرمج للجهاز، بدءًا من العمليات الحسابية ووصولًا إلى تحليل البيانات، وأهم هذه اللغات لغة JAVA التي أصبحت منتشرة على نطاق واسع، حيث أن جميع التطبيقات يعتمد تصميمها على هذه اللغة، بما في ذلك الروبوتات والهواتف.

أنواع لغات البرمجة التي يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الويب

هناك اكثر من نوع لغة برمجة تطبيقات الويب، والتي وسنذكر لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات، فهناك خمس أنواع مختلفة من لغات البرمجة، وإليك كل واحدة منهم بالتفصيل:

لغة برمجة  JAVA

    تعد لغة الجافا، لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات فـ لغة جافا إحدى أهم لغة برمجة يكثر استخدامها غالبًا لتصميم ولتطوير تطبيقات الويب، وقد بدأ جيمس جيزلينج لغة جافا في عام 1991 بغرض تحديث وإنشاء لغة برمجة جديدة تعمل على جميع الأجهزة بمختلف أنواعها وتناسب كافة الأنظمة، وحتى تلائم جميعه المعايير الدولية والعالمية.

    بدء استخدام لغة الجافا في البرمجة للتطبيقات الويب بعد أربعة سنوات من ابتكارها، حيث أنها تعمل مع كافة محركات البحث على الإنترنت، ونتيجة لذلك، كان أكبر نجاح لها هو بناء شبكة وسائط متعددة بدون الإنترنت.

    لغة java تستخدم لغرض إتاحة الفرصة لمنشئ التطبيقات بكتابة التطبيق لمرة واحدة فقط، ثم بعد ذلك يبدأ في تشغيل وقت ما يريد، وتحتوي أغلب أنظمة التشغيل على ترجمة لهذه اللغة، لذا فهي تتطلب مزيدًا من الوقت لإعادة التفسير.

   هناك بعض المميزات التي تميز لغة الجافا عن غيرها، وإليك بعض هذه المميزات:

  • فهي لغة لديها القدرة على الحد من الأخطاء خلال تنفيذ التعليمات على الويب.
  • لا يشكل استخدامها أي صعوبة على عكس غيرها من اللغات البرمجة؛ لذلك يوصى باستخدامها للمبتدئين لأنها برمجة تماثل إلى حد كبير اللغة البشرية.
  • معبأة بالأساسيات اللازمة لتصميم وبرمجة أي من تطبيق من تطبيقات الويب فهي لغة برمجة يكثر استخدامها لتصميم تطبيقات الهواتف وتطبيقات سطح المكتب وصفحات الويب.
  • متوافقة مع البرامج وتطبيقات الويب العالمية.
  • يزداد الطلب عليها من قبل مالكي المواقع والشركات.
  • تصحح أخطاء اللغات التي قبلها.

   تشتمل لغة جافا كذلك على عدد من العيوب، لعل أبرزها ما يأتي:

  • على عكس اللغات الأخرى، تتطلب الكثير من الوقت حتى تعمل على الويب او غيرها من الاستخدامات.
  • عدم القدرة على الاتصال بالدعم الفني.
  • غالية الثمن بسبب المواصفات العالية التي تريدها.
  • تتخلص من الملفات المهملة والتالفة بصورة تلقائية، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث مشاكل، حيث يمكن استخدام هذه الملفات فيما بعد.
  • لا يستطيع المصمم استخدامها بمفردها في تصميم مواقع الويب، حيث لا يوجد ما يكفي من قوالب التصميم، لذلك يستخدم لغات إضافية معها.

  • غير آمنةحيث يمكن أن يحدث انتهاك لخصوصيتك إذا كان الاستخدام يتم من خلال جهاز المصمم، كما أنه متصل بالإنترنت.

لغة HTML

       منشئ هذه اللغة هو العالم تيم بيرنرز لي في عام 1991 م، وقد ازداد اللجوء إليها لتصميم التطبيقات، لذلك فهي شائعة الاستخدام على عكس اللغات الأخرى، و تتميز بأنها تكون في صورة نص تقليدي مكتوب على المفكرة، أما غيرها من اللغات فتترجم التعليمات.

       تتميز بأن كافة الأنظمة يمكن أن تعمل عليها.

       من السهل أن يتعلمها الشخص.

       تساعد على إجراء تحسينات خاصة على التصميم.

       تسمح بترجمة النص وتحويله من البرمجية إلى اللغة العربية.

       من عيوبها أنها صلبة ولا يمكن إجراء أي تغيير بها، فمنذ بداية ابتكارها وهي على نفس الشكل الذي صممت به.

       إحدى عيوبها أنها غير آمنة حيث يكون من السهل التسلل إليها.

       أحيانًا تكون غير سريعة.

لغة PHP

       إحدى لغات البرمجة الفريدة في تصميم تطبيقات الويب، لاحتوائها على وظائف هيكل صفحات الويب ومكوناتها، كما تحتوي على مجموعة كبيرة من الخيارات الجديدة للتسجيل والدخول إلى الصفحات، والتي عن طريقها يتم إنشاء جميع الصفحات من البداية وحتى النهاية.

       نظرًا لأن عملها يعتمد على تطبيقات الويب، فإن محتواها من حيث تطبيقات الويب يكون ذات كفاءة ودقة عالية.

       من السهل العمل عليها، كما أنها تندرج ضمن المواد الدراسية التي تدرس على نطاق واسع في الجامعات والدورات.

       تحتوي على العديد من خيارات الخدمات التي تقدمها، بالإضافة إلى العديد من الأشكال الجاهزة.

       يوفر الخبرة في مجال تصميم تطبيقات الويب، ويرجع ذلك إلى أنها متكاملة، حيث تحتوي على الخوارزمية والشكل.

       تركز على القواعد الأساسية لتصدر المضامين الذي يقدم على محرك بحث Google.

       ولكن هناك عيوب في هذه اللغة، منها:

       أنها تحتاج إلى أن يكون المصمم على دراية بلغة HTML، لأنها لا يمكنها إنشاء محتوى وتضمين الصور ومقاطع الفيديو دون معرفة طريقة استخدام HTML.

       إنها غير آمن، لأن خصائص الويب الخاصة بها ليست قوية كغيرها من اللغات، مثل Python و Java، ولهذا السبب غالبًا ما يتم التسلل إلى المواقع المصممة باستخدام PHP.

       معظم القوالب المتاحة عليها ليست مجانية، حيث تحتاج إلى رسوم اشتراك تدفع بشكل منتظم.

لغة CSS

       ترتبط هذه اللغة بشكل وثيق بلغة HTML، حيث تعمل على تنظيم تطبيق الويب جيدًا وتجمع بين عناصر المحتوى والرموز وما إلى ذلك، ومن غيرها سيفقد التطبيق الألوان والخلفيات الموجودة به، مما يجعله بلون واحد فقط وهو الأبيض، لذلك تشكل أهمية كبيرة لكل تطبيق.

       تؤدي CSS العديد من الوظائف، بالإضافة إلى مميزاتها العديدة، بما في ذلك:

       تحديد معايير التحرير، والتي منها حجم النص ونوع الخط.

       تعيين المسافة الفاصلة بين كل سطر في الفقرة.

       التحكم في حدود الصفحة الإلكترونية ومساحة وحجم الصور والفيديوهات.

       تطبيق الألوان وإضافتها إلى خلفية التطبيق.

       التحكم في نقل مكونات التطبيق الموجودة بداخله.

       تساعد على تقليل الوقت والجهد المبذول في تصميم التطبيقات، حيث تقوم بالاحتفاظ بالإعدادات التي تستخدم بكثرة، وعند إنشاء أي تطبيق جديد فإنها تقوم بتطبيقها عليه.

       تعمل على تصميم تطبيقات متطورة وذات شكل رائع ومنسق.

       تتسم بالبساطة والسهولة، حيث لا تعطي الكثير من التعليمات.

       تقدم خوارزميات تساعد على إصلاح أي عطل بشكل تلقائي.

       من مميزاتها كذلك المرونة، لذلك يمكن إضافة أي تغيير أو تعديل بها.

       تتميز بأنها متوافقة مع جميع أنواع أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة اللوحية.

       يمكن ضغط الملفات من خلالها، مما يساعد على تقليص حجمها.

لغة XML

       غالبًا ما تستخدم لغة برمجة تصميم تطبيقات الويب هذه لمحتوى يمكن للإنسان قراءته، كما أنها إحدى اللغات ذات المستودعات الكبيرة، ومن أهم المواقع المعروفة التي يعتمد عملها على لغة XML هي قاعدة بيانات Scopus للمجلات العلمية.

       تتمتع هذه اللغة بعدد من المميزات، منها:

       يمكن أن تحصل على تمديد في أي وقت.

       تستطيع الاتصال بغيرها من التطبيقات، وخاصة مواقع الشبكات الاجتماعية.

       يمكنها عرض محتوى بعدد كبير من الصفحات يتجاوز 1000 صفحة.

       من أهم مميزاتها أنها يمكنها عرض مكتبة كبيرة بكل ما تشتمل عليه.

أساسيات البرمجة

على الأغلب تكون المبادئ الأساسية للبرمجة واحدة في جميع اللغات، مما يساعد على التعرف على البرمجة بأي لغة بكل سهولة، ومن أهم هذه المبادرة:

       الثوابت: التي تكون عبارة عن قيم دائمة يتم تحديدها في البداية، ولا تختلف بعد ذلك، بل تظل ثابتة خلال كافة مراحل تصميم البرنامج، ومن أمثلتها الثوابت الرياضية.

       المتغيرات: التي تكون مناقضة للثوابت، فهي قيم يمكن تعديلها وتغييرها كلما دعت الضرورة إلى ذلك خلال تنفيذ البرنامج.

       القرار الشرطي: هو الشيء الذي يحتاج إلى استيفاء شرط خاص من أجل تنفيذ ما هو مطلوب، مثال على ذلك قاعدة If الشرطية، التي تقتضي حدوث الفعل الذي يأتي بعدها، وذلك من أجل حدوث الفعل الذي يأتي بعد Then.

       الوظائف: مجموعة أوامر تكون مثل برنامج صغير يؤدي وظيفة واحدة فقط.

       الحلقات Loops: برنامج الغرض منه تصميم أجزاء معينة من الكود لأكثر من مرة، مع تعيين وقت البدء والانتهاء، وعدد مرات التكرار.

أهمية تعلم البرمجة

على الرغم من وجود العديد من الأساطير المتعلقة بالبرمجة نظرًا لشعبيتها، فإنه لا يمكن إنكار دورها المؤثر في حياتنا اليومية، ومن بين الأسباب التي تجعلك تقبل على تعلم البرمجة:

       زيادة الطلب عليها في سوق العمل: تعد البرمجة إحدى القدرات التي يحتاجها سوق العمل، والتي تساعد المبرمجين على الحصول على أجر عالي، على سبيل المثال، في الولايات المتحدة الأمريكية يحصل المبرمج على ما يزيد عن 70000 دولار في السنة، على عكس الوظائف الأخرى التي يكون راتبها أقل من ذلك بكثير.

       حرية العمل: تمنحك المساحة الكافية في العمل وحرية العمل، حيث تستطيع ممارسة عملك من أي مكان تريده، سواء كان البيت أو المكتب أو أي مكان آخر، فأنت لا تحتاج سوى جهاز كمبيوتر للعمل عليه فقط.

       مهمة جدًا: هناك عدد من مجالات البرمجة التي تشكل أهمية كبيرة في المجالات المتطورة، مثل الذكاء الاصطناعي والتشفير والعملات الرقمية وما إلى ذلك من المجالات المثيرة للاهتمام.

       عامل الوقت: لا يستغرق دراية البرمجة وتعلمها وقت طويل بدءًا من الأساسيات وانتهاءًا باحتراف البرمجة، بخلاف المهن الأخرى، مثال على ذلك، مهنة الهندسة يحتاج الشخص إلى دراسة خمس سنوات حتى يصبح مهندسًا ويعمل في المجال، أما البرمجة فتعلم أساسياتها تستغرق بضعة أشهر، أما احترافها فيستغرق من سنة إلى سنتين.

       التعلم الذاتي: لا تحتاج إلى شخص لكي يعلمك البرمجة، فيمكنك تعلمها بمفردك، نظرًا لتوفر العديد من المجلدات والبرامج التي تشرح الأمر وتعلمك كل شيء يخص هذا المجال.

       لا تحتاج إلى شهادة أكاديمية لتعلم البرمجة: لأن معظم المبرمجين المحترفين لا يملكون أي شهادات، كما أنهم لم يرتادوا الجامعة لدراسة البرمجة بها، لكنهم كانوا قادرين على دخول عالم البرمجة.

مجالات استخدام لغات البرمجة

هناك العديد من المجالات التي تحتاج إلى لغات البرمجة، منها:

تطوير الويب وبناء التطبيقات

وهي من أهم جوانب البرمجة، ويوجد نوعان من هذا التطوير هما:

       تطوير الواجهة الأمامية: وهو الجانب الخاص بموقع الويب الذي يظهر على محرك البحث، وعلى الأغلب فإنه يعتمد في تصميمه على تعلم بعض لغات البرمجة، مثل HTML و CSS و Javascript

       تطوير الواجهة الخلفية: والذي يدير الخادم الذي يشتمل على ملفات موقع الويب، وبالتالي يسمح للجميع برؤية الموقع الدخول عليه، ويحتاج هذا التطوير إلى تعلم لغات مثل PHP أو ASP أو Node وما إلى ذلك من لغات البرمجة.

تطوير تطبيقات Windows

يعد Windows هو أشهر برامج الكمبيوتر في العالم، لأن 90٪ من أجهزة الكمبيوتر تعمل على هذا النظام، لذلك هناك العديد من لغات البرمجة التي تسهل تطوير وتحديث البرامج لكي يتمكن المبرمج من تشغيلها على هذا النظام، وأكثرها شيوعًا هي C ،C ++ ،R ،python إلخ.

تطوير الألعاب

       في الماضي كان يقتصر تطوير الألعاب على الاستديوهات الكبرى فقط، لكن مع التقدم الذي يشهده العالم في الوقت الحاضر، أصبح من الممكن لأي شخص أن يطور اللعبة التي يريدها، حيث توفر العديد من لغات البرمجة الشائعة الآن مكتبات وأدوات تعمل على تبسيط عملية التطوير بشكل كبير.

       على سبيل المثال، تقدم لغة Python مكتبة pygame لتسهيل تطوير الألعاب على المبرمجين، بينما تقدم لغة C مكتبة raylib من بين العديد من الطرق.

       وخلال الآونة الأخيرة وجدت برامج خاصة لتطوير الألعاب، والتي يطلق عليها اسم محركات الألعاب، وتتميز باحتوائها على كل ما له علاقة بتطوير الألعاب، ومن بين محركات الألعاب المعروفة Unity3D و Unreal، وغيرهم الكثير.

تطوير تطبيقات الهاتف المتحرك

       هناك فرق بين برمجة تطبيقات الجوال وإنشاء المواقع الإلكترونية، حيث أن تطبيقات الهواتف المحمولة تحتاج إلى تعلم المزيد من التقنيات، نظرًا لوجود نظامين مختلفين، نظام Android ونظام iOS، حيث أن لكل واحد منهما لغة برمجة خاصة به، فالأندرويد يعتمد على لغتي Java أو Kotlin، أما نظام iOS فيعتمد على بيئة عمل iOS SDK.

       الجيد حول هذا الشأن، أنه تم إدخال تقنيات جديدة مؤخرًا تساعد على تسهيل تطوير تطبيقات Android وتطوير تطبيقات ios، حيث أن هذه التقنيات أساس عملها هو لغات الويب التي تستخدم لإنشاء مواقع الويب (HTML و CSS وجافا سكريبت)، أي أنك لست بحاجة إلى تعلم المزيد من التقنيات، فقط تعرف على تقنيات الويب، ومن بين الأدوات الهامة التي تساهم في ذلك ستجد أداة كوردوفا وأيوني.

نصائح لتعلم البرمجة

فيما يلي بعض النصائح التي تسهل عليك تعلم البرمجة:

معرفة الهدف من تعلم البرمجة

لابد أن تكون على دراية بالهدف من تعلمك البرمجة، حتى تتمكن من اختيار المجال الذي ستتخصص فيه، وبالتالي معرفة اللغة المستخدمة في هذا المجال، حيث أن هناك فرق بين اللغات المستخدمة في برمجة الأجهزة المحمولة وتطبيقات المكتبة.

تعلم لغة واحدة

بالرغم من وجود العديد من أوجه التشابه بين لغات البرمجة، إلا أن كل لغة تعتمد على بنية لغوية خاصة بها لا تشاركها فيه غيرها، لذلك يفضل التركيز على نعلم لغة واحدة فقط حتى لا تشتت ذهنك.

البدء بالبرامج السهلة

البرمجة مثل أي مجال، أي لكي تعرفها، لابد أن تبدأ بأجزاء صغيرة وبإنشاء برامج سهلة، قم بعد ذلك تعمل على تطويرها من خلال العديد من الخطوات حتى يتكون لديك تطبيق متكامل، مثال على ذلك، الآلة الحاسبة حيث تقوم بإجراء عملية حسابية واحدة ثم تتقدم أكثر فتجري العديد من العمليات الحسابية، إلى أن تصل للقيام بالعمليات الصعبة والمعقدة.

التحلي بالصبر

الكثير من الناس يرغبون في الحصول على الخبرة في وقت قصير، لكن هذا شيء خاطئ، حيث يحتاج تعلم الأساسيات إلى وقت طويل، لذلك عليك التحلي بالصبر حتى تتمكن من المواصلة، ولكي لا تفقد اهتمامك وشغفك، وتعلم من الأخطاء التي تقابلك حتى تتفاداها بعد ذلك.

اعتمد على نفسك لحل أخطاء البرامج

هناك العديد من الأخطاء التي ستقابلك خلال تعلمك للبرمجة، لذلك يفضل أن تعتمد على ذاتك في حلها، وأن لا تلجأ إلى الآخرين لحلها، بل قم بالبحث والتحقيق لمعرفة سبب المشكلة وتوصل إلى الطريقة الطريقة الصحيحة لحلها، وإذا لم تتمكن بعد ذلك من إيجاد الحل، فإنه يمكنك في هذه الحالة الاستعانة بمبرمج ليعلمك سبب المشكلة.


بقلم / بسمة محمد

التقيم

تعليقات

DMCA.com Protection Status