القائمة الرئيسية

الصفحات

حصريات

كيفيه تعليم البرمجة من الصفر بكل سهوله؟؟

هناك العديد من الشركات والمدراء بالحاجة إلى موظفين الذين يمتلكون مهارات تقنية بالأخص في عصرنا هذا الذي يتحول فيه كل شيء إلى عالمٍ رقميٍ، هذا الامر شكّل تحفيزًا كبيرًا للكثيرين يشجعهم على بدء تعلم البرمجة، لكن مع ذلك فإن أكثر ما يفكر به الأشخاص الراغبين بذلك هو ما إذا كان بإمكانهم اكتساب مهارة تقنية مثل البرمجة من الصفر أم لا؟، هنا ستتعلم البرمجة حتى لو لم تكن لديك خبرة برمجية سابقة، فتابع للنهاية.




أهمية تعلم البرمجة:

فإن مهارات البرمجة مطلوبة بشكل كبير من قبل أصحاب العمل في عدد كبير من الشركات حول العالم، ويمكن أن يساعدك امتلاك مثل هذه المهارة على دعم مسارك الوظيفي، فلاحظوا أهمية تعلم البرمجة في النقاط التالية:

*مهارات البرمجة تمهد لك الطريق للحصول على راتب جيد.

*توفر لك البرمجة المرونة في العمل في أي وقت وبأي مكان حول العالم.

*إنجاز أي شيء تفكر فيه باستخدام التكنولوجيا.

* تعزز مهارات  البرمجة حل المشكلات لديك.

*تحسن التحصيل المعرفي لدى أطفالك من خلال تعليمهم البرمجة منذ الصغر.

كيف تتعلم البرمجة من الصفر بكل سهولة؟؟؟

يمكنك البدء بتعلم البرمجة حتى لو ليس لديك مهارات برمجية سابقا، فلا يوجد أحدٌ وُلد وهو يمتلك مهارة ما، بل اكتسابها من خلال التعلم والممارسة، فلا تقلق إن كانت مهاراتك في استخدام الحاسوب ضعيفة، فحتى بيل جيتس، وستيف جوبز، ومارك لم يولدوا مبرمجين بالفطرة.

كالعادة مع أي مهارة أخرى يجب على الشخص أن يدرس ويتعلم البرمجة من الالف الى الياء، ويحتاج للقيام بذلك عوامل رئيسية هي الوقت، والجهد، والمال إذا لزم الأمر، رغم أنه بإمكانك تعلم البرمجة من الصفر ولكن هذا لا يعني أن مشوارك سيكون معبدًا بالأزهار، بل ستجد صعوبةً، ويتطلب ذلك الكثير من الصبر.

لذلك إذا كنت تجد في نفسك القدرة على اكتساب المهارة في البرمجة، فتابع القراءة سوف تجد خطوات تمكنك من البدء في تعلم البرمجة من الصفر.

اعرف لماذا تريد تعلم البرمجة:

تختلف أسباب تعلم البرمجة من شخصٍ لآخرٍ فلكل شخصٍ أسباب، سواء كانت رغبتك هي زيادة دخلك المالي في سوق العمل اليوم، أو مجرد تعلم مهارة جديدة من شأنها أن تمكنك من التخلي عن الوظائف المتعبة التي تلزمك بدوامٍ من 9 صباحًا إلى 5 مساءً، وبدء حياة مهنية جديدة محتملة. مهما كان السبب، سيساعدك تحديد الغاية التي تريدها والطريق الذي تريده، ومقدار الوقت، والطاقة التي يمكنك تخصيصها لدراستك، على أن تتعلم البرمجة بشكل أفضل.

فمثلا، إذا كنت ترغب فقط في تعلم أساسيات البرمجة فلن تحتاج إلى الانضمام لدورات تدريب مكثفة على البرمجة، حيث يمكنك البحث عن الكتب، والبرامج التعليمية، أو مقالات البرمجة عبر الإنترنت التي تشرح لك أساسيات البرمجة، ولكن إذا كنت عازمًا بشكل جديٍ وترغب بالحصول على وظيفة بالبرمجة، أو ترغب في تعلم مهارات جديدة تساعدك على تحسين وظيفتك الحالية، أو بدء عمل تجاري جديد، يجب تفكر بالانضمام إلى دورات تدريبية تعلمك البرمجة من الصفر للاحتراف.

كذلك قبل البدء في تعلم البرمجة حدد سبب رغبتك، وكل شيء سيأتي فيما بعد...

اختار لغة برمجة لتتعلمها:

قبل أن تبدأ التعلم يجب أن تختار لغة البرمجة المناسبة للتعلم، هناك الكثير من الآراء، والمناقشات المتنوعة حول أي لغة برمجة هي الأفضل لتعلمها، ولكن ما تحتاج إلى معرفته هو أنه لا توجد لغة أفضل من أخرى، لكل لغة برمجة مزاياها، وعيوبها، بعضها مناسب للمبتدئين أكثر من البعض الآخر، ولكنك ستحتاج أيضًا إلى مراعاة عوامل أخرى مثل:

"هل ستعمل لغة البرمجة التي تختارها بشكل جيد مع الأنظمة الأساسية التي تعمل بها.

"هل ستتوسع بتعلمها؟

"ما هو هدفك، أو غرضك النهائي من التعلم؟ (على سبيل المثال، إذا كنت تريد في معرفة كيفية برمجة تطبيق IOS ستحتاج إلى تعلم لغة سويفت Swift).

الخبر السار هو أن لغات البرمجة كلها متشابهة، و تشترك في الكثير من المفاهيم المتشابهة مع بعضها البعض، لهذا قد يساعدك اختيار لغة واحدة فقط على تعلم كل ما يرتبط بالبرمجة، وفي اي وقتٍ اخر عندما تكون مستعدًا لتعلم لغة برمجة جديدة، ستجد أن معرفتك السابقة باللغة الأولى التي تعلمتها ستساعدك كثيرًا على تعلم اللغة الجديدة.

تعلّم بالتقسيط:

غريزة الإنسان الطبيعية تجعله يرغب في توسيع خطواته للوصول إلى خط النهاية في أسرع وقت ممكن، لكن عندما يرتبط الأمر بتعلم البرمجة، فإن الوضع يختلف كثيرًا، من الممكن أن تتعلم البرمجة خلال أقل من 8 أسابيع لكنك ستضطر إلى العودة للمادة التعليمية مرارًا وتكرارًا لأن المعلومات لم تترسخ في ذهنك بشكل جيد.

ابدأ بالأساسيات، وتذكر دائمًا أن تتعلم بالسرعة التي تناسبك، ولكن نقترح عليك تقسيم المادة التعليمية إلى خطوات بسيطة تستطيع اتباعها بسهولة، أو ضع خطة يومية لذلك، وإذا وجدت أن طريق التعلم الذي تسلكه وعرًا فحاول إيجاد طريق آخر قبل أن تستسلم.

ابدأ من نقطة البداية:

هل يعقل إذا فكرت ببناء منزل أن تبدأ ببناء السطح أولاً؟! ثم تركيب النوافذ والأبواب، بدلًا من وضع المخطط، وأساس المنزل قبل الشروع في أي شيء آخر، هذا الأمر ذاته ينطبق على تعلم البرمجة من الصفر.

من الأفضل أن تبدأ بتعلم البرمجة من البداية، وهذا الأمر ينطبق على أي شيء آخر تريد تعلمه، هذه النصيحة هامة قبل البدء بتعلم البرمجة من الصفر وذلك لأن الكثير من الأشخاص يقعون في فخ الرغبة بالقفز مباشرةً للبدء في إنشاء تطبيقات مباشرة من البداية، كي لا تقع في هذا الفخ يجب عليك التركيز أولًا على الأساسيات وفهمها بشكل جيد، ثم الانتقال إلى الخطوة التالية.

تعلم وعلّم الآخرين:

أحد الأشياء المحفزة للدخول في عالم البرمجة، هو أنه غنيٌ بالأشخاص المستعدين لتقديم يد المساعدة، حيث ستجد أعدادًا كبيرةً من الأشخاص الذين يمكنهم مساعدتك على التعلم، وبمجرد أن تصبح أكثر خبرةً ودرايةً ستتمكن أيضًا من مساعدة الآخرين وتعليمهم، لهذا اغرس في نفسك الرغبة في التعلم من الآخرين ولا تخجل من طلب المساعدة، حيث يمكن أن تساعدك دراسة الطريقة التي يتبعها المبرمجون الآخرون، أو الكود على اكتشاف أشياء جديدة، والتفكير في اتجاهات جديدة تمامًا.

تذكر دائمًا أن ترد الجميل للأشخاص الذين ساعدوك عن طريق مشاركة الآخرين كل شيء جديد تتعلمه، وبهذا ستنشئ علاقات هادفة تساعدك على التعلم، والنمو، وتفيدك بالمستقبل.

ابدأ تعلم البرمجة الآن:

ربما تكون هذه أهم نصيحة يجب عليك اتباعها، فإذا كنت قد اتخذت قرارًا بأنك تريد تعلم البرمجة فما عليك إلا أن تبدأ بذلك على الفور، لأن هذا المجال أصبح عليه الكثير من الطلب، ويتوجب عليك استغلال فرصتك لتحسين حياتك المهنية.


































انت الان في اول مقال
التقيم
عولمة
عولمة
مدون عربي مهتم في مجال التقني

تعليقات